Loading

مهندس يخترع وسيلة يدوية أسرع من الآلة الحاسبة

الأحد 16 أكتوبر , 2011 الساعة 12:00 صباحًا مهندس يخترع وسيلة يدوية أسرع من الآلة الحاسبة

15+8 = كام يا ابني؟.. هنعيد تاني..أول حاجة نحط الرقم الكبير في دماغنا، ونعد على صوابع أيدينا ، تبقى النتيجة كام؟
كلنا نتذكر كلمات الوالدين في حل المسائل الرياضية البسيطة، وكذلك المسائل الحسابية التي تعتمد على حفظ جداول الضرب، و التي أرقت الكثير من الطلاب الصغار، بل وعرضتهم أحيانا للعقاب.

يبدو أن للعقاب فوائد..نعم فوائد، فبعد أن كان حل مسائل الضرب والقسمة أحد الأمور الشاقة على الطالب شحات أبو ذكري - حتى بداية المرحلة الإعدادية- بل وكانت تعرضه لعقاب مدرس مادة الرياضيات نتيجة نسيانه وعدم قدرته لحفظ جدول الضرب، فقد دفعه ذلك إلى استنباط، وابتكار طريقة تسهل قراءة ناتج عمليات الضرب على أصابع اليدين، وأصبح بهذه الفكرة يستنتج الحل لأي عمليات حسابية قائمة على الضرب أو غيره بدون حفظ على الإطلاق وبسرعة أكبر مما كان يتخيل أستاذه آن ذاك .

لم يتوقف المهندس أبو ذكري(56سنة) عن البحث عن طرق لتطوير ابتكاره الذي كان بدائيا في وقت ظهوره، هذا ما أكده أبوذكري (لبوابة الأهرام) حيث تفوق ابتكاره -المسجل بوزارة الثقافة والحاصل على حقوق ملكية وفكرية-(فاستر ماث) على سعة أرقام الآلات الحاسبة، فهو يساعد مستخدميه على إجراء عمليات الجمع والطرح التي تحتاج للاستلاف بدون استلاف، وأيضا عمليات القسمة، ليس هذا فحسب، بل إجراء عمليات المراجعة على كل العمليات الحسابية أسرع من الآلات الحاسبة وفى زمن لا يتعدى عُشر زمن مراجعة أي عملية حسابية على الآلات الحاسبة نفسها، بطريقة تشابكية، أو تحريكية معينة للأصابع العشرة فقط تستطيع أن تقوم بجميع العمليات الحسابية البسيطة والمعقدة، دون اللجوء لحفظ جداول الضرب أو أي ثوابت حسابية، بحيث يعتقد من يشاهدك وأنت تؤدي عمليات إخفاء الأصابع وإظهارها بأنك تمزح أو تلعب.



كل ما عليك وضع اليدين (مفرودة)أمام الوجه، سنقوم الآن بإجراء إحدى مسائل جدول الضرب وفقا لبرنامج فاستر ماث، وليكن حاصل ضرب الرقم 7x 8=؟؟
سنعتبر اليد اليسرى هي مخصصة للرقم المضروب، واليمنى للمضروب فيه، ثم نقوم بترقيم أصابع اليد اليمنى واليسرى على السواء بحيث يكون إصبع الخنصر(أصغر إصبع) رقمه (6) ثم الذي يليه (البنصر)رقم( 7)... حتى يرقم الأصبع الأخير( الإبهام) برقم (10) ، ثم نضع الكفين مائلين ومتقاربين أمام الوجه.

لنبدأ في إلصاق الإصبع رقم (7)وهو ثاني إصبع في اليد اليسرى بالإصبع رقم(8)وهو الإصبع الثالث في اليد اليمنى، بعد إلصاقهما معا نقوم بحساب قيمة الإصبعبن المتشايكين وما أسفلهما بقيمة (10) لكل إصبع، بحيث يساوي الناتج (50)،إذ أن عدد الأصابع المتشابكة وما أسفلها تساوي 5 أصابع.

لم ننته بعد من عدّ باقي الأصابع المتبقية فوق الإصبعين المتشابكين... سيتبقى ثلاثة أصابع في اليد اليسرى – فوق المتلاصقة- واثنان في اليمنى، المطلوب هو(مضاعفة أو تكرار) الرقم الأكبر بعدد مرات العدد الأصغر، وبمضاعفة رقم (3)مرتين يصير الناتج (6)وبإضافته للناتج السابق يصير الناتج(56).
أثناء شرح المهندس أبو ذكري للبرنامج أكد أن وضع اليدين ثابت في كل العمليات الحسابية، بينما تلاصق الأصابع يكون في عمليات الضرب والقسمة، بينما الجمع والطرح له طريقة أخرى.

كما أوضح أن برنامج "فاستر ماث" يتناسب مع أقل القدرات الذهنية للأطفال المبصرين والمكفوفين أيضا وبالشكل والطرق المحببة لهم ، إذ أنه قادر على تحويل كارهي مادة الرياضيات إلى محبين وعشاق لها، وتوصيل محبين الرياضيات إلى أعلى درجات التفوق وإعداد جميع أبنائنا ليكونوا براعم لعلماء ومفكرين وعباقرة المستقبل .

مضيفا أنه لا يتم تدريس المنهج التدريبي فور دخول الأطفال والتحاقهم بمراكز فاستر ماث للحسابات الذهنية، بل يتم تأهيلهم وتمهيدهم بالرياضيات بشكل مبسط؛ لوضعهم على درجة مناسبة للبدء في التدريب على منهج برنامج "فاستر ماث" وخصوصا لمن هم أقل من سن التعليم الإلزامي أي من سن 4 إلى 6 سنوات، بحيث يكونون على دراية بالأرقام وأشكالها من 1إلى 100،ومعنى الجمع والطرح.

يتم تدريس البرنامج باللغة العربية، وكذلك باللغة الإنجليزية في مراكز متخصصة، وأيضا مراكز تدريب تابعة لوزارة الشئون الاجتماعية، ومدة الدورة 12 شهرا مقسمة على 3 مستويات كل مستوى يستمر 4 شهور ، وتبدأ بالجمع والطرح أولا ثم الضرب والقسمة، و مدة المحاضرات ساعتان وتقام مرتين في الأسبوع.

ولتخيل إحدى عمليات الجمع التي تتم بالكامل على الأصابع فقط فى خلال 15 ثانية بعد التدريب على هذه الابتكارات الرياضية إليكم هذه الصورة، التي تعد كل حركة من حركات اليد فيها عملية حسابية تترجم في العقل بشكل معين سواء في حالات الجمع أو الطرح، ليصدر الطفل أو الدارس الناتج الإجمالي (مباشرة).

بسؤال المبتكر عن الفرق بين برنامجه الحسابي ، وبين العداد الصيني، قال: إنه بدون وجود العداد الصيني مع المستخدم لا نستطيع القيام بالعمليات الحسابية، أي أنه مثل الآلة الحاسبة في حين أن برنامجه يعتمد كليا على استخدام أصابع اليدين والقدرات العقلية والذهنية التي ليست بالضرورة أن تكون عالية، كما إن عملية المراجعة وفقا لبرنامجه تستغرق عشر زمن استغراقها على الآلة الحاسبة والعداد، إذ تعاد كتابة الأرقام مرة ثانية عليهما-أي الحاسبة والعداد- فتستغرق نفس المدة التي أدى فيها عمليته الحسابية في المرة الأولى.

إن القدرة على استغلال ذاكرة الطفل، وتعويدها على البحث عن المعلومة وليس الحصول عليها جاهزة، بل و تحفيز كل من فصي المخ الأيمن والأيسـر، بات أمرا ضروريا للأجيال الناشئة، لاسيما وأن ما صلح مع الآباء ليس بالضرورة أن يكون صالحا مع الأبناء، خاصة أن حفظ جداول الضرب، بل والحفظ بشكل عام أصبح غير مقبول لدى الكثير من الأطفال.